الاحتلال يعدم منفذ عملية “بركان” أشرف نعالوة بعد مطاردة طويلة

طاقم التحرير | 13/12/2018

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في الساعات الأولى من فجر اليوم  الخميس، اغتيال منفذ عملية “بركان”، أشرف نعالوة (23 عاما) في مخيم عسكر الجديد، شرق مدينة نابلس.

وبحسب مصادر طبية فلسطينية، فإن قوات الاحتلال استهدفت نعالوة بصليات من الرصاص  في أحد المنازل في المخيم، ومنعت طواقم الهلال الأحمر من الدخول إلى المكان.

وقبل أن تنسحب قوات الاحتلال من المنطقة، اعتقلت 4 شبان فلسطينيين، كما احتجزت جثة الشهيد.

ونقل عن مصادر محلية قولها إن قوات الاحتلال حاصرت المكان، وتمكنت من الدخول إلى المنزل الذي يمكث فيها نعالوة عن طريق السطوح، ثم استهدفته بعد اشتباك مسلح.

وكان قد أعلن جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) أن منفذ عملية “بركان”، قبل شهرين، قد قتل الليلة الفائتة في عملية مشتركة لقوات الجيش والشرطة.

وبحسب بيان الشاباك، فإن نعالوة كان مسلحا عندما وصلت قوات الاحتلال إلى المكان الذي يختبئ فيه، وأنه قتل خلال محاولة اعتقاله.

وقال الشاباك إنه وصل إلى نعالوة في نهاية حملة استخبارية واسعة النطاق، وبعد اعتقال عدد من الفلسطينيين بشبهة تقديم المساعدة له أو معرفتهم بنشاطه.

وقال أيضا إنه بعد التحقيقات التي أجراها الشاباك مع المعتقلين، تبين أن نعالوة كان يخطط لتنفيذ عملية أخرى.

وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال قتلت مساء أمس، الأربعاء، صالح برغوثي من قرية كوبر شمال رام الله، الذي نسبت له تنفيذ عملية “عوفرا” الأحد الماضي.

وأكدت مصادر فلسطينية أن قوات خاصة إسرائيلية (مستعربين) كانت قد اختطفت البرغوثي، مساء الأربعاء، بعد إطلاق النار صوب مركبته العمومية عند مروره من شارع سردا باتجاه كوبر، فيما أبلغت سلطات الاحتلال رسميا عن وفاته لاحقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.