جت: لجنة أولياء الأمور المحليّة تبحث مع المجلس مستقبل “أجيال” و “البيروني”

طاقم التحرير | 02/06/2018

عقدت لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية اجتماعا مع رئيس مجلس جت المحلي المحامي محمد طاهر وتد، تم خلاله التباحث في

١. تجهيز وتدشين المدرسة الإعدادية الجديدة أجيال.

٢. انتساب وتسجيل الطلاب وتقسيم الطلاب والطالبات بين البيروني وأجيال ومدى جاهزية المدرسة لاستقبال الطلاب مع بدء العام الدراسي القادم.

يأتي هذا الاجتماع الذي عقد في مبنى المجلس المحلي، استمرارا لعمل اللجنة المحلية واتصالاتها مع المسؤولين بالمجلس بكل ما يتعلق بجهوزية مدرسة أجيال للعام الدراسي القادم، وتوزيع الطلاب والطالبات بين المدرستين، وسبق ذلك جلسة لمندوبين عن اللجنة المحلية مع مدير قسم المعارف – السيد محمد وتد.

حضر الاجتماع إلى جانب رئيس المجلس المحامي محمد طاهر وتد، كل من رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية، غسان شرقية، رؤساء وأعضاء اللجان المدرسية، وائل عرو، نور غرة، أسامه وتد، هاني وتد، سعيد وتد، هاني غره، محمود غره ووائل وتد.

رحب رئيس المجلس بأعضاء اللجنة المحلية والمندوبين عن جميع اللجان المدرسية في القرية، واستعرض سيرورة الأعمال في مسيرة بناء مدرسة أجيال، وتطرق إلى أعمال التطوير والتوسعة المتواصلة بكل ما يتعلق بالمباني والقاعات والصفوف والمختبرات، إلى جانب التحضيرات للبنى التحتية والطرقات المحيطة بالمدرسة، علما أن كلفة مشروع المدرسة 12 مليون شيكل، فيما سيكلف مشروع فتح الشوارع وتعبيدها ميزانية بقيمة 3.6 مليون شيكل، ويواصل مساعيه لتغطية وتوفير مختلف الميزانيات.

وأوضح رئيس المجلس أنه حتى تاريخ 12-6-2018 ستكون الصورة واضحة بالمدرستين بكل ما يتعلق بالانتساب والتسجيل، بحيث سيتم تحديد عدد الطلاب والطالبات بكل مدرسة بحسب قوائم التسجيل والخارطة الجغرافية للأحياء السكنية بالقرية.

وقد بين رئبس المجلس أن مدرسة أجيال الجديدة ستكون حتى تاريخ 30-6-2018 البناية ذات جهوزية من أجهزة الإطفاء والكهرباء والبنية التحتية للمياه والالمنيوم .

وسيتم افتتاح المدرسة بمشاركة المدير العام للوزارة صموئيل أبو-آب بتاريخ 12-8-108 حتى 16-8-2018

ولفت الإنتباه إلى آليات انتساب وتوزيع الطلاب والطالبات لمدرسة أجيال من خلال التوزيع الجغرافي الذي تم تحديده، إلى جانب إمكانية تقديم طلبات خاصة لقسم المعارف للانتقال أو التسجيل لمدرسة أجيال أو مدرسة البيروني.

وقلل من المخاوف حيال إمكانية المساس بالمكانة التربوية والتعليمية للمدرسة الإعدادية البيروني جراء آليات الانتساب وتقسيم للطلاب، وهو الأمر الذي سعت لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية لضمان تفعيله بشفافية وسهولة ليتيح للأهالي التسجيل بكل أريحية.

كما شملت الجلسة نقاش ومداخلات لرئيس اللجنة المحلية غسان شرقية وأعضاء ورؤساء اللجان المدرسية، الذين ألمحوا وأشاروا الى تخوف الأهالي من آليات توزيع الطلاب والطالبات بين المدرستين بموجب الخارطة الجغرافية، واقترحوا أن تكون بدائل لتقسيم الطلاب والطالبات حفاظا على المسيرة التربوية والتعليمية والتوازن بين جميع المدراس.

وطرحوا قضية مدى جاهزية مدرسة أجيال لاستقبال العام الدراسي الجديد، وسير أعمال التطوير والبناء، وتساءلوا إذا ما سيكون بالإمكان إنجاز مشروع المدرسة دون أي نواقص قبيل بدء العام الدراسي، خاصة بكل ما يتعلق بالبنى التحتية وغرف التدريس التكييف والساحات والقاعات والمنشآت المرافقة والمختبرات على أنواعها وشبكات الكهرباء وخدمات الإطفاء، ناهيك على البنى التحتية وشبكات الطرقات حوالي المدرسة ولإقامة محطات باصات أمانة وسفريات لنقل الطلاب والطالبات وأننا في اللجنة المحلية سوف نؤازر المجلس بالضغط على وزارة المواصلات بإيجاد حلول لخطوط الباصات حول المدرسة.

كما وتم مناقشة آليات تقسيم المعلمين والمعلمات بين المدرستين التي تمت من قبل مفتش المدرسة المتمثل من قبل وزارة التربية والتعليم، وساعات التعليم والتدريس بالمدرسة، وكذلك الاستفسار عن الوظائف والملكات الجديدة سواء لأعضاء جدد بالهيئة التدريسية، السكرتاريا، الصيانة، الحراسة وآذن المدرسة، حيث أوضح رئيس المجلس أن كل هذه الملكات والوظائف المرافقة ستكون بموجب مناقصات سيعلن عنها قريبا.

وأثنى أعضاء اللجنة على هذا الإجتماع وعلى رئيس المجلس المحلي المحامي محمد طاهر وتد على مشاركته لمندوبي اولياء الأمور لهذه المعلومات وسماعه للمشاكل .

كما وأعربت اللجنة أنها ستكون دائما جزءا من الحل وستمد يد العون للأهالي والطلاب والمجلس المحلي للرقي بمجتمعنا والنهوض معا بملف التربية والتعليم في قريتنا الحبيبة جت الى أعلى الدرجات .

معا يدا بيد نرتقي ونعمر بلدنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.