جت: مطالبة المجلس المحلّي بتسجيل المدارس بمشروع “أم 21” – حتى الإثنين يمكن تسجيل المدارس لمشاريع البيئة التربوية والتعليمية

طاقم التحرير | 13/09/2018

تخصص مديرية التطوير والمالية التابعة لوزارة المعارف ميزانيات لمشاريع تربوية وتعلمية في مدارس البلاد في مختلف المراحل العمرية، وتأتي هذه الميزانيات ضمن مشروع يسمى “أم 21″، بحيث يمكن من خلال المشروع المعد للمدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية.

ويهدف مشروع “أم 21” لتطوير وإقامة مشاريع لبيئة تربوية وتعلمية حاضنة في كافة المدارس، وذلك عبر رصد وتمويل ميزانيات لكل مدرسة تتراوح ما بين 100 ألف شيكل حتى 500 ألف شيكل، وذلك بحسب التخطيط والتصميم الذي يتم اختياره من قبل المدرسة.

وعليه، تهيب لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية في جت المثلث إدارة المجلس المحلي وقسم المعارف والهندسة وإدارات المدارس ولجان أولياء أمور الطلاب بكل مدرسة لتكاتف كافة الجهود واستغلال الفرصة والتسجل للمشروع قبل الموعد الذي حددته الوزارة، علما أن مثل هذه المشاريع يعلن عنها من قبل الوزارة كل عدة أعوام، وعليه هي فرصة لمدارس جت للتسجيل للمشروع ومتابعة الإجراءات النهائية للمصادقة على المشروع ورصد الميزانيات.

وأكّدت لجنة أولياء أمور الطلاب بأنه “يمكن التقدم لطلبات لهذه المشاريع بشراكة ما بين إدارات المدارس والمجلس المحلي وقسم الهندسة الذي من المفروض أن يقدم الطلبات والتصميم الذي تختاره كل مدرسة، وكنا في لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية قد توجهنا برسالة رسمية إلى رئيس المجلس، المحامي محمد طاهر وتد، وللمدارس بغية التقدم بطلبات للمشاركة بالمشروع، لكن دون أن نحصل على جواب إيجابي من المجلس المحلي بتقديم طلبات للوزارة عن هذه المشاريع”.

وكما علم مراسلنا، فأن الوقت لا ينتظر، فما زالت هناك فرصة من عدة أيام للتسجيل والتقدم للمشروع، حيث سيكون الموعد النهائي للتسجيل والمطالبة للمشاركة في مشروع “أم 21” حتى يوم الإثنين من الأسبوع المقبل، الموافق 17-9-2018، وذلك عبر ما يسمى “קול קורא”، الذي أعلنت عنه الوزارة خصيصا للمشروع، ويمكن للمجلس المحلي التسجيل عبره مقابل نحو 7 آلاف شيكل عن كل طلب لكل مدرسة.

يشار إلى أنّ المشروع يوفر بيئة تربوية وتعليمية ويسهم في تغيير الفضائي التعليمي لأولادنا ويحدث قفزة نوعية في تصميم المدارس والهياكل والأطر التعليمية في بلدنا، إذ تزيد تصميم البنية التعليمية، وتحسن مظهرها مع ضمان تذويت سيرورة التعليم والمنهاج والتعليم اللامنهجي والفعاليات التربوية والإثراء.

ويشمل المشروع مساحة وحيز التعليم، داخل المبنى وخارجه، وكذلك تطوير ساحات المدرسة كمساحات للتعلم وفقا للتصورات التربوية والتعليمية واحتياجات كل مدرسة، كما يعزز المشروع برامج تربوية وتعليمية وطرق تدريس تفاضلية وتفضيلية مع التركيز على التعددية في أساليب وأنماط التعليم وتدعم وتعزز الخبرة التدريسية لطاقم المدرسة من المعلمين والمعلمات والمساعدات.

نعرض أمامكم بعض ما تم إنجازه في مدارس في أوروبا وفي الداخل:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.