قرار أممي يقضي بإلغاء سلطة إسرائيل على الجولان والولايات المتحدة تعترض

طاقم التحرير | 17/11/2018

صدرت مسودة قرار سنوي بالأمم المتحدة يدعو إسرائيل لإلغاء سلطتها على هضبة الجولان المحتلة، إلا أنّ الولايات المتحدة اعترضت على القرار لأول مرة، الأمر الذي قوبل بإشادة من مسؤولين إسرائيليين.

وتشكل هضبة الجولان منطقة عازلة بين إسرائيل وسوريا مساحتها نحو 1200 كيلومتر مربع. واحتلت إسرائيل معظم الهضبة من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها إلى أراضيها في 1981 في تحرك لم يلق اعترافا دوليا.

يشار إلى أنّ الولايات المتحدة امتنعت في السنوات السابقة عن التصويت على القرار السنوي بشأن “الجولان السورية المحتلة” الذي يعتبر قرار إسرائيل فرض سلطتها على المنطقة “باطلا ولاغيا” لكن مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي قالت إن واشنطن ستصوت ضد القرار.

وقالت في بيان “لن تمتنع الولايات المتحدة بعد الآن عن التصويت عندما تجري الأمم المتحدة تصويتها السنوي عديم الجدوى بشأن هضبة الجولان”. وأضافت “القرار متحيز بوضوح ضد إسرائيل. كما أن الفظائع التي لا يزال يرتكبها النظام السوري تثبت أنه ليس أهلا لحكم أحد”.

وعلى الرغم من اعتراض الولايات المتحدة وافقت لجنة بالجمعية العامة للأمم المتحدة على مسودة القرار يوم الجمعة بأغلبية 151 صوتا وامتناع 14 عضوا عن التصويت. ولم تنضم للولايات المتحدة في الاعتراض على مشروع القرار سوى إسرائيل. ومن المقرر أن توافق الجمعية العامة رسميا على القرار الشهر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.