“كورونا” يصل الخليج: السعودية تعلّق على إصابة أحد مواطنيها بفيروس كورونا

أكدت وزارة الصحة السعودية، الاثنين، أنها تنسق مع نظيرتها الكويتية لعلاج المواطن السعودي الموجود حاليا في الكويت الذي أُصيب بفيروس كورونا.

وقالت وزارة الصحة السعودية في بيان، أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، إن المواطن السعودي سيبقى في الكويت لحين تماثله للشفاء، وسيتم متابعة حالته وفقاً للتوصيات العلمية والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.

وفي المنامة، أعلنت وزارة الصحة البحرينية إصابة مواطن بحريني بفيروس كورونا، الذي يعرف بـ”كوفيد 19″، وذلك بعد عودته من إيران.

وأصبحت إيران الدولة التي سُجل فيها أكبر عدد وفيات من جراء الوباء بعد الصين، مما دفع العديد من دول الجوار إلى غلق حدودها البرية ووقف الرحلات الجوية إليها، أو فرض حجر صحي على القادمين منها.

وكانت قد سجلت البحرين أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، كما أعلنت الكويت تسجيل أول ثلاث إصابات، في الوقت الذي قالت فيه الصين اليوم الاثنين إنها سجلت انخفاضا في عدد الإصابات، رغم تسجيل معدل قياسي للوفيات أمس بلغ 150 حالة، ما يثير المخاوف بشأن احتمال حدوث وباء عالمي.
وأعلنت أفغانستان أيضا تسجيل أول إصابة بالفيروس في ولاية هرات غربي البلاد، في حين قال متحدث باسم البرلمان في إيران إن عدد الوفيات بسبب الفيروس ارتفع إلى 12 وبلغ عدد الإصابات 47.
وقالت وزارة الصحة البحرينية اليوم الاثنين إن أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا لمواطن بحريني قادم من إيران، تم الاشتباه بإصابته وظهور أعراض الفيروس عليه.
وأضافت “تم نقله فورا للعلاج والعزل.. وإجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من إصابته بالفيروس، وبدء تطبيق الإجراءات اللازمة للعلاج واتخاذ التدابير الضرورية لمن خالطهم المريض”.

كوريا الجنوبية
وفي كوريا الجنوبية ارتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس إلى 763 شخصا وذلك بعد تسجيل 161 حالة جديدة، رغم رفع الحكومة مستوى التأهب للأمراض المعدية إلى أعلى درجاته.
وقالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن 115 من الحالات الجديدة لها صلة بكنيسة في مدينة دايجو بجنوب شرق البلاد بعد أن أثبتت الاختبارات إصابة امرأة عمرها 61 عاما حضرت أكثر من قداس هناك بالفيروس الأسبوع الماضي.
كما أعلنت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها سابع حالة وفاة بسبب الفيروس وهي لرجل عمره 62 عاما من مستشفى في منطقة تشيونجدو التي شهدت ارتفاعا في حالات الإصابة المؤكدة إلى جانب دايجو المجاورة في الأسابيع الأخيرة.

تخفيف قيود
في غضون ذلك، بدأت الصين في تخفيف بعض القيود المفروضة في ووهان حتى مع انتشار فيروس كورونا في المزيد من دول آسيا وأجزاء من أوروبا.
وقالت الصين اليوم الاثنين إنها ستسمح للمقيمين غير المحليين بمغادرة ووهان، مركز تفشي الوباء، حتى مع ارتفاع عدد حالات الاصابة بالفيروس إلى أكثر من 77 ألف شخص.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية اليوم الاثنين تسجيل 409 حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا يوم الأحد انخفاضا من 648 حالة يوم السبت، لكنها قالت في بيان إن معدل حالات الوفاة الجديدة ارتفع إلى 150 حالة مقابل 97 حالة.
وقالت إن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في الصين وصل الآن إلى 77150 حالة في حين بلغ عدد حالات الوفاة 2592.
وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ، صرح بأن ما تمر به البلاد هو الأسوأ منذ عام 1949، وأن جهود السيطرة على تفشي فيروس كورونا وصلت مرحلة حرجة، وأن الموقف ما زال خطيراً.
وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن فرصة احتواء الفيروس في العالم تتقلص، مؤكدة ضرورة تحرك دول العالم سريعا للسيطرة على انتشار الوباء.

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلانات

إعلانات

تابعونا على فيسبوك